الرئيسية الأخبار أبو الغيط يجدد الاعتراف بخطأ التدخل الغربي في ليبيا عام 2011  

أبو الغيط يجدد الاعتراف بخطأ التدخل الغربي في ليبيا عام 2011  

 

جدد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط التأكيد على خطأ التدخل الغربي في ليبيا عام 2011

وقال أبو الغيط خلال جلسة نقاشية مع وفد من أكاديمية ناصر العسكرية العليا أن قرار الجامعة في العام 2011م بضرب ليبيا “غلطة”، كاشفا أنه كان هناك تدبير غربي لذلك، وأن العرب لم يحسنوا القرار.

وبين أنه كان يجب الحذر في السماح للمجتمع الدولي بذلك، وأن يكون في إطار خطة شاملة دورية ذات استمرارية، وعدم وضع الأمر في إطار يسفر عن الشرذمة التي تعاني منها ليبيا الآن، مؤكداً أن القوى الغربية استغلت الأوضاع العربية في فترة فوضي 2011 و2012م وهي تهدد مصالح رئيسية للجزائر وتونس ومصر.

وأضاف أبو الغيط أن إعادة ترسيم الحدود يمثل تهديد خطير للغاية على الدولة الوطنية التي ظهرت في النصف الأول من القرن العشرين، محذرا من الأطماع التركية والإيرانية.

واعتبر الأمين العام، أن الدولة الوطنية فشلت في تحقيق التوازن السياسي والاجتماعي الداخلي، مشددا على أنه يجب الحفاظ على الدولة الوطنية، وإعادة بناءها بما يتواكب مع متطلبات الوضع الديمقراطي وحق الجميع في المشاركة.

وكان أبو الغيط اعلن رفضه مباركة الجامعة العربية بمنح الغطاء العربي لمجلس الأمن لإصدار قرار أجاز التدخل في ليبيا على أيدي حلف شمال الأطلسي، قائلا ”كان خطأ جسيمًا، وكان ينبغي إتاحة الفرصة للجهد العربي ليحقق مداه قبل اللجوء إلى القوة”، محملاً المسؤولية عن ذلك القرار إلى مجلس الجامعة آنذاك.

اجلب المزيد
اجلب المزيد في الأخبار