الرئيسية الأخبار المرصد الأورومتوسطي: مجزرة الهيرة تعد خرق واضح لاتفاقية جنيف الثالثة

المرصد الأورومتوسطي: مجزرة الهيرة تعد خرق واضح لاتفاقية جنيف الثالثة

أعرب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، عن استنكاره للمجزرة الجماعية التي وقعت في منطقة “وادي الهيرة” في “ورشفانة” جنوب العاصمة “طرابلس”، والتي راح ضحيتها 28 شخصًا.

واعتبر المرصد في بيان أصدره اليوم الثلاثاء، هذه المجزرة بمثابة خرق واضح لاتفاقية جنيف الثالثة المعنية بأسرى الحرب والبروتوكول الثاني الإضافي المعني بالنزاعات الداخلية، مؤكدا أن عددًا من الضحايا تم التأكد من هويتهم، وهم عسكريون يتبعون تشكيلات مسلحة لمنطقة “ورشفانة”، أعدموا فيما يبدو على أيدي القوات التابعة لحكومة الوفاق غير المعتمدة، مشيرًا إلى أن الجثث ظهر عليها آثار إطلاق نار عن قرب وبدا عليها آثار التنكيل والتعذيب.

وذكر المرصد أن عمليات الإعدام الجماعية تزايدت بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة في ليبيا، مشيرًا إلى قيام قوات التابعة لحفتر نهاية الشهر المنصرم بعملية إعدام جماعية في مدينة “الأبيار” شرق بنغازي راح ضحيتها 36 مواطنًا ليبيًا، حيث عثر على الجثث مكبلة الأيدي، وبدا عليها آثار التعذيب قبل رميها بالرصاص.

وعبر الأورومتوسطي عن قلقه إزاء استمرار عمليات التصفية الجماعية التي تنفذ بوتيرة متصاعدة بين الحين والآخر دون رقابة قانونية، والتي من شأنها أن تؤثر على مساعي إقامة دولة القانون.

وطالب المرصد حكومة الوفاق بتحمل المسؤولية الجنائية والمدنية عن الانتهاكات المرتكبة والتي تشكل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، داعيًا جميع الأطراف إلى وقف القتال في جميع أنحاء ليبيا، وإلى تفعيل عمل لجان التحقيق من قبل السلطات الرسمية في التعامل مع الأحداث.

اجلب المزيد
اجلب المزيد في الأخبار