الرئيسية الأخبار رايتس ووتش: الاتحاد الأوروبي أخطأ في تركه مسؤولية إنقاذ المهاجرون لليبيا

رايتس ووتش: الاتحاد الأوروبي أخطأ في تركه مسؤولية إنقاذ المهاجرون لليبيا

 قالت “هيومن رايتس ووتش” إن القوات الليبية تصرفت بشكل متهور خلال عمليات الإنقاذ الأخيرة، ما عرّض حياة الأشخاص الذين تم إنقاذهم في المياه الدولية بالبحر الأبيض المتوسط للخطر، مشيره الى ان هذه الحوادث تؤكد افتقار القوات الليبية للإمكانيات اللازمة لأداء واجباتها في مجال البحث والإنقاذ بشكل آمن.

وأضافت الصحفية، انه “على إيطاليا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى عدم نقل المسؤولية على عمليات الإنقاذ في المياه الدولية للقوات الليبية، لافته الى انه على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، خلال اجتماع المجلس الأوروبي في بروكسل يومي 22-23 يونيو، التأكيد على التزامها بتنفيذ عمليات البحث والإنقاذ وسط البحر الأبيض المتوسط.

وقالت المديرة المساعدة لقسم أوروبا وآسيا الوسطى جوديث “سندرلاند”: ” ان الحوادث الأخيرة أظهرت أن دول الاتحاد الأوروبي أخطأت عندما تركت مسؤولية إنقاذ حياة الناس لحرس السواحل الليبي، رغم وجود بدائل أكثر أمنا”.

وأشارت سندرلاند، الى انه على الاتحاد الأوروبي ضمان قيام سفنه بعمليات بحث وإنقاذ معززة في المياه الدولية القريبة من ليبيا.

ولفتت سندرلاند، الى انه يجب على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أن تأخذ بعين الاعتبار حظر الأسلحة الذي فرضه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على ليبيا

وكانت دوريات حرس السواحل الليبية تقوم بعملية انقاذ في 10 و23 مايو الماضي، في المياه الدولية مستخدمةً سلوكا تهديديا تسبب في إثارة الذعر، وفشَلت في توفير سترات النجاة لمن يطلبون النجدة من زوارقهم غير الصالحة للإبحار، فضلا عن إطلاق النار في الهواء ما أدى الى قفز اشخاص مذعورين الى البحر.

ويقوم حرس السواحل عادةً بنقل من ينقذهم في البحر إلى ليبيا، حيث يواجهون الاحتجاز التعسفي في ظروف مزرية، وخطر التعرض لانتهاكات.

وكان قائد مليشيا حرس السواحل التابعة لحكومة الوفاق غير المعتمدة قال، إن استخدام القوة ضد المهاجرين، وبخاصة ضربهم بأنابيب بلاستيكية خلال عمليات الإنقاذ ضروريا للسيطرة على الوضع.

اجلب المزيد
اجلب المزيد في الأخبار

- اقرأ ايضاً

عقيلة صالح يبحث مشروع قانون الجامعات الليبية

استقبل رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، اليوم السبت، اللجنة المكلفة من قبل نقابات موظفي الجامع…