الرئيسية الرأي نزَّحوكي فهجـَّروكي… وللأفارقة سيسلـِّموكي

نزَّحوكي فهجـَّروكي… وللأفارقة سيسلـِّموكي

عبد المجيد المنصوري

شعب هجّر الناتو نصفنا بالتمام والكمال (لديَّ الأحصائيات) حتى وصلنا الليبيين الى إريتريا (أبلغنى صديق بأسمرة يعرف ستة أسر)وإلى غزة (أصدقاء لفلسطينيين هناك؟!)ومدن نزَّحتها أيادينا بالكامل، نيابة عن الناتو كتاورغاء، وأخرى جزئياً،كـسرتوبنغازى، فورشِّـفـَّـانة ودرنة،فالمشاشية وككلة،فالكـُـفرة وصبراتة.

أما سبها وكل المدن الواقعة غربها وشرقها وجنوبها، فحدّث ولا حرج… إذ تكاد عملية تنزيح وتهجيرأهلنا منها بالرُعب والإرهاب، أن تكتمل، تهيئة ليزفها الناتو، وذيوله، الذين وقـَّـعوا على بيعها من أبناء ليبيـا فى الشمال والجنوب (البيوعين الفبرايريين) للأفارقة من قـُـطـَّـاع الطرق، الهاربين من أحكام قضاءَ بلدانهم.

نعم تهجيراً ممنهجاً للجنوب، بدأ فى غفلة مِنـَّـافي سنوات مضت، بعلمٍ مِن حكومات غريبة عجيبة، هبطوا بها علينا)بالباراشوتات)تحكمنا بسياسىيي صُدفة (إلا من رَحِمَ ربي) بعضهم، هم عررابو، تسليم أراضي تلك المُدن (لأخوتنا؟!) الأفارقة… فى البداية (بس)(مُخيمات) حتى تُبنى لهم عمارات السكن اللائق، ومن ثم يسلموهم إدارة البلديات، وصولاً لنيلهم رئاستكِ يا ليبيـا المقروحة، بحكم أن الأفارقة،مخططاً لهم أن يصبحوا أغلبية سكان ليبيـا (بكل مُدننا)وبذا سيعطيهم قانون الأمم المتحدة الظالم، حق تقرير المصير(وتذكروا قولي هذا) (ليس فى ذهن الأفارقةاستعمارنا) ولكنها إرادة الناتو، ولتحقيق مآربه، سيفرض عليهم العيش فى بلد الطيوب، بلد الزهر والحنة> التى كفرنا نحن أسوأ الناس بها!!! (تباً لنا من سلفٍ خائب).

همسالناتويون، فى أذان الأفارقة، قائلين لهم>”ماذ يفعل العرب بأرضكم”فأنتم أولى بها، هلموا للتظاهر وحرق أعلامهم ونهب استثماراتهم، وازحفوا لتدخلوها آمنين يا أحصنة طروادة الناتويين…أما تجاهنا، فشخطت فينا زمزامة إعلامهم (سِن إن) الداعرة، تاجرة (مجاهدي) القاعدة، مُكشرة أنيابها على هيئة شريطٍ مُفبرك…بُناءاً عليه، بسقت في وجوهنا حكومات الناتو كلها، ونعتتنا بمسبـَّة”تُجار رقيق” (؟!)وكأنهم ليسوا بتجارٍ فـَاجرين، لشعوبنا وسواهامُستعبدين،ولأراضينا وبحارناوباقي الكون>سماءً فقمراً سُراقاً مستعمرين.

دفع  الناتوالظالم، انتباه كل العالم، لتمثيلية، كمشة (خمسة) أفارقة، لا نعرف حتى أين يقفون هم وكمشة من رخاص الليبيين، حين صورتهم (السن إن)أدوا دور البيع/الشراء  وقبضوا… وعندئذٍ حرَّك (عمـَّـنا) الناتو ماكينته الإعلامية الإجرامية الفاجرة، فحولت من حبة الصورة (قبة)و برطمت بومتهم الشمطاء الأفاقة (مقرينىي) لتتهمنا باطلاً، بالإتجار بالبشر… بينما، لم يلتفتوا لعذاب ملايينالنازحين والمُهجَّرين الليبيين؟؟؟!!!عبر سبعٍ منالسنين العُجاف الكالحين.

بل ولم ينتبه الناتويون، منذ بداية 2011، لعشرات الآلاف من القتلى، على طول الجبهات، المحظوظين منهم(فقط) تم دفنهم، ولم تمثل بهم كلاب الشوارع وذئاب البراري، كما حصل فى سرت وغيرها، آخرهم منذ (فقط) أسابيع، مجزرة الأبيار، تحت نظر المؤقتة؟! و لحقت بهم مجزرة ورشـِّـفـَّـانة، تحت نظر الوفاق؟!.

كما لم يرأف الناتويون، بمظاليم السجون الغير شرعية، ببعض المدنألتى أغتصب أبناؤها (الذكور)من ذئاب البشر، الرجال لقهرهم من أجل الناتو، الذى عيونه وأذانه الكلابية، لا ترى، ولا تسمع، ما جرَّته علينا من مآسينا، ولكنها ترى وتسمع (فقط) ما تختلقه لتعضنا به فتؤذينا… ليقول ليفى فالنهاية “قمت بفبراير من أجل إسرائيل” (فعلاً صدمة، لأصحاب الضمير) لكن (وفقط) المستفيدين (المُتعنطزين) ممن ماتت ضمائرهم، ورُغم حقيقة (كتاب) ليفى، لا زالوا ينبؤوننا أننا فى ثورة؟!.

لو لم نكن فى مؤامرة، جزءاً منها تَمثـَّـل، فى تنزيحنا وتهجيرنا  الليبيين… لماذالم ينتبه، نصيرنا وأبو ثورتنا، الفحل الناتو، وحتى اللحظة،وكذا أتباعه الفبرايريينمـِنَّـا، ومعهم عطوفة إمامهم ومُريدهم (مخنثهم) ليفى،لمأساتناكمُنَزَّحين وما (أقله) ثلاثة ملايين مُهجـَّـرين، حيثكانالتهجير حتى بداية 2012 حصراً على مناكيب السبتمبريين، منهاوحتى اليوم،التحقت (جراريد) مناكيب الفبرايريين، بعد اكتشافهم حقيقة مؤامرةالثورة الهجين.

تركواأولئك، المُهجَّرين، للفاقة وشظفالعيش،ينام بعضهم فى مقابر دول الجوار، وينقب آخرون فى قمامة جربة والمُقطـَّم، لشيءٍ يسُـد الرمق (شاهدتهم بنفسى فى وثائقيات) كل ذلك دفعاً لأندماجهم وذوبان هويتهم، فى مجتمعات الدول ألتى لجأووا إليها، عجمية كانت أم عُربانية، حيث ليس لمن هُـجـِّـرَ أن يعود… فالوطن أصبح لغيرهم موعود… بل عرض الناتويون، نقل كل أهلنا التاورغيين للعيش مع النرويجيين والألمانيين، ليتمسح أطفالهم هناك، ولا يقفلوا عائدين.

فلنستفيق إخوتىالنائمين، يا مخاديع الربيع الساذجين، المهلوسين، يامن بالثورة لا زلتممُصدقين؟!… لا وألف لا، بل إنهم هم، من قاموا بثورة عليناالليبيين أجمعين،الجنوبيين مِـنَّـا والشماليين،ومانسمعه من أجراسبدأت ضربها (السن إن) وبندير (طار) بدأ دقه كل الناتويين… ما هو إلا (حضرة) (زار)ليُهيجواعلينا العالمين، حتى يسحبوا بساط وطننالصالح الأفريقيين، المتفاجئين فعلاً بهدية الناتويين!.

وعلى سكان المقابر وعشوائيات الشقيقتين مصر وتونس، الأستعداد لتهيئة مكان فى معيتهم(لمن تبقى) من أهلهم، فى ليبيـا المقروحة المُنزَّحة من أهلها الأصليين… ولينسوا هم ونحن معهم، عودتهم للوطن، ولينسى السبتمبريين والفبرايريين، الطامعين فى المصالحة الأجتماعية والعدالة الأنتقاليةالأثنتين، ولا مُحاكمة غيابية لحراميي السيارات الصينية والنفوط الليبية، عائلة روكفللر الجذرانية، وأقرانهم المجرمين، من عصابات(بعض) أعضاء حكومات ربيعالنهَّـابين، و كذا الميليشيات التكفيرية، وكل مُـريدي ليفى وأتباعه بمشهد الإمعات أللا سياسية!.

فكفى الله الليبيين شر قتال أعدائِهم/إخوتهم، عررابى إستعماراتنا والتكفيرية، الذين جلبوا علينا البلاء وافقدونا وطنـُـنا… إذ ها هم أفارقة ربيعنا، قد بشر الناتو بإهلال بدرهم علينا، من واشنطن وباريس ولوكسمبرغ، فهنيئاً لنا كل الفبرايريين (فقط التــُـعسـاء منهم) بفقدان الوطن إلى يوم الدين (طبعاً)عدا الميليارديريين منهموذيول البرناديريين من الديوثين الليبيين، ألذين إشتروا ربع عقارات الأمارات وأوربا، وعدلوا عن إمتلاك كل عقارات ليبيـا، لتنازلهم عليها وكل مكامن ثرواتها للناتويين وخدمهم الأفريقيين… أللهم أزح عنا بلاء العملاء الليبيين فاقدى الضمير والدين… أللهم آمين.

اجلب المزيد
اجلب المزيد في الرأي